أجلت المحكمة الابتدائية بالناظور يوم الثلاثاء 7 أكتوبر 2008 النظر في القضية التي يتابع فيها 70 عضوا من العدل والإحسان ومن بينهم العالم الجليل الأستاذ محمد عبادي، إلى يوم 24 فبراير 2009.

وتأتي المتابعة على خلفية اقتحام القوات المخزنية لبيت السيد حسين مرجاني بمدينة العروي يوم 17 فبراير 2007، حيث اعتقلت الأستاذ الجليل محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان رفقة 70 عضوا من الجماعة كانوا في مجلس للنصيحة، وهو مجلس خاص بأعضاء العدل والإحسان، يجتمعون فيه لقراءة القرآن وتدارسه وذكر الله وقيام الليل.

لتتم متابعتهم في ملف جنحي رقم 2011/13-07 بتهمة “عقد تجمع عمومي دون الحصول على إذن مسبق من السلطة الإدارية”. وقد كانت الجلسة الأولى يوم 26 يونيو 2007.

ويذكر أن القوات المخزنية طردت آنذاك زوج السيد حسين وهي حامل من البيت الذي تم تشميعه، فشُرّدت مع أطفالها الأربعة، وطفلها الخامس الذي لم يكتب له أن يرى بيته؛ فاحتفل والداه بعقيقته وختانه على قارعة الطريق قبالة البيت المشمع.