اعتبر عشرات المهاجرين في عداد المفقودين بعد أن انقلب الزورق الذي كانوا يستقلونه – والذي كان يحمل على ظهره أكثر من خمسين مهاجرا – في مياه المحيط الأطلسي قبالة السواحل المغربية.

وتقول التقارير إن الزورق كان يسلك مسارا بحريا خطرا من المغرب إلى اسبانيا عادة ما يسلكه المهاجرون غير الشرعيين للوصول إلى بر القارة الأوروبية.

وقد عثر على جثة رجل واحد ملقاة على الساحل قرب مدينة القنيطرة، كما تم انتشال رجل آخر من مياه المحيط، وكان الاثنان مغربيين. ولم تعرف بعد جنسيات المفقودين الآخرين.

يذكر أن الآلاف من المهاجرين يحاولون عبور البحر من المغرب إلى اسبانيا سنويا مستخدمين زوارق صغيرة غير صالحة، ويغرق الكثير منهم في مياه المحيط.

ونقلت وسائل الإعلام أن الناجي الوحيد قال للسلطات إن الزورق قد انقلب بعد مغادرته القنيطرة بحوالي نصف ساعة.

ومن غير المألوف أن يبدأ المهاجرون رحلاتهم من القنيطرة إذ يعني ذلك أن طول الرحلة البحرية يتجاوز الـ 250 كيلومترا.