فتحت البورصات الأوروبية على هبوط تجاوز نسبة 10% بعد إقبال مذعور على عمليات بيع في آسيا و”وول ستريت” أدت إلى انخفاض في مؤشرات البورصات وصل في طوكيو اليوم 9.6%.

وسجلت الأسهم في لندن انخفاضا بنسبة 10.20% بعد وقت قصير من بدء التداول وسط مخاوف متزايدة بشأن تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وفي باريس انخفض مؤشر البورصة الرئيسي بنسبة 8.83% في حين هبطت الأسهم في بورصة فرانكفورت الألمانية، إذ تراجع مؤشر داكس بنسبة 10%.

وفي تركيا انخفضت البورصة بنسبة 8% في بداية التداولات وهبطت العملة بشكل حاد بعد تراجع حادّ في الأسواق الآسيوية.

وانخفضت البورصات الآسيوية بشكل حادّ اليوم الجمعة حيث هبط مؤشر نيكي القياسي بنسبة 9.6% مسجلا أكبر خسارة له في يوم واحد منذ انهيار أسواق الأسهم عام 1987 وسط تزايد المخاوف من تحول الأزمة المالية إلى كساد عالمي.

وفي الأسبوع الحالي انخفض مؤشر نيكي بنسبة 24% مسجلا ما يزيد على ضعف خسائره الأسبوع الذي أعقب انهيار عام 1987.

وهبطت الأسهم الأسترالية حيث أغلقت بورصة سيدني على انخفاض بنسبة 8.3% مع مواجهة الأسواق العالمية المزيد من الخسائر نتيجة الأزمة المالية العالمية.

وتراجع مؤشر بورصة سيدني إس آند بي بنسبة 8.34% خاسرا 360.2 نقطة مغلقا على 3960.7 نقطة، ومسجلا أكبر خسارة ليوم واحد بالنسبة المئوية في تاريخه.

وعلقت تايلند التعاملات في بورصتها لمدة ساعة بعد هبوط مؤشرها 10.02% وسط أزمة أسواق عالمية.

وأغلقت بورصة الفلبين على تراجع بنسبة 8.3% مسجلة 2097.80 نقطة.

ولجأت السلطات الروسية إلى إبقاء بورصة موسكو مغلقة الجمعة بعد عمليات بيع ضخمة في وول ستريت أمس.

كما علّقت إندونيسيا عمليات التداول في بورصة جاكرتا لليوم الثالث على التوالي عقب قرار السلطات عدم استئناف النشاط في وقت تتدهور فيه البورصات الآسيوية الأخرى.