يبدأ اليوم الأربعاء وفد حركة حماس مباحثات مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان ومسؤولين آخرين بهدف التمهيد لإطلاق حوار وطني شامل لإنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني.

ويتألف وفد حماس الذي يرأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق من 18 عضوا بينهم محمود الزهار، وسعيد صيام، وخليل الحية، ومحمد فرج الغول، ومحمد شمعة، بالإضافة إلى عدد من قيادات الحركة في الخارج منهم عزت الرشق من دمشق.

وكان من المقرر مشاركة وفد لحماس من الضفة لأول مرة في المحادثات إلا أن “إسرائيل” منعته من التوجه للقاهرة. وأكد أيمن طه القيادي في حركة حماس أن قوات الاحتلال منعت رأفت نصيف، وخالد طافش، وعيسى الجعبري، وفرحات أسعد من مغادرة الضفة.

وأكد القيادي محمود الزهار أن وفد حركته سيعمل على “إنجاح الحوار وإعادة الأوضاع لما كانت عليه، لكن ليس بأي ثمن”، نافيا في الوقت نفسه وضع الحركة “لاءات” أمام الحوار.

وأوضح الزهار لوكالة الأنباء الفرنسية أن “القضايا التي ستطرح علينا سنجيب عليها ولا إجابات مسبقة لدينا”. وأضاف: “نحن ذاهبون إلى جلسة استماع… لما بلورته مصر في لقاءاتها مع الفصائل الأخرى وما الذي تريده مصر”.