كشف مسؤولون شاركوا في نشر رادار أميركي متطور في “إسرائيل” أن الدولية الصهيونية حصلت على النظام الذي يعكف طاقم من الولايات المتحدة على تشغيله، في إطار الاستعدادات لإحباط أي هجوم قد تشنه إيران بصواريخ ذاتية الدفع.

وأوضح المسؤولون أن الرادار نُصب هذا الشهر في قاعدة “نيفاتيم” العسكرية في جنوب “إسرائيل” التي تستضيف بانتظام تدريبات أميركية – إسرائيلية للدفاع الجوي. وجاء فريق أميركي بصحبة الرادار قدرته الإذاعة العامة بنحو 120 خبيراً عسكرياً.

وقال أحد الخبراء -لم يفصح عن اسمه-: “هذا تطوير كبير للاستعدادات الثنائية للتهديدات التي تواجه إسرائيل”. وسُئل عن توضيح التهديدات، فأشار إلى إيران وسورية.

والرادار الجديد قادر على رصد جسم في حجم كرة البيسبول من على بعد نحو 4700 كيلومتر. وسيمكن الصاروخ “أرو” الأميركي من اعتراض الصاروخ “شهاب 3” الإيراني في منتصف الطريق تقريباً خلال رحلته المفترضة إلى “إسرائيل” التي تستمر 11 دقيقة.

وتزامن كشف هذه المعلومات مع إعلان زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي “إيهود أولمرت” إلى موسكو الأسبوع المقبل للبحث، خصوصاً في ملف إيران النووي.