تواصل الجامعات الأمريكية والبريطانية تبوُّؤَ مراكز الصدارة في التصنيف السنوي لأفضل مؤسسات التعليم العالي في العالم.

فقد احتلت جامعات هاتين الدولتين المراكز العشرة الأولى في قائمة التايمز لمؤسسات التعليم العالي (QS) لهذا العام، إذ شملت القائمة ست جامعات أمريكية وأربعا من بريطانيا.

ووفقا للقائمة المذكورة، فقد جاء ترتيب جامعة هارفارد الأمريكية على رأس القائمة، تليها ييل، فكامبردج، فأكسفورد في المراتب الثانية والثالثة والرابعة، على التوالي.

يُشار إلى أن جامعة هارفارد تحتل مركز الصدارة سنويا، وذلك منذ صدور القائمة قبل خمس سنوات.

يُذكر أن أفضل 100 جامعة في القائمة شملت 17 جامعة بريطانية، أي أقل بجامعتين عن العام الماضي، بينما احتوت القائمة على 37 جامعة أمريكية.

وتشمل قائمة أفضل 200 مؤسسة تعليمية في القائمة جامعات وكليات أخرى من كل من الولايات المتحدة و(إسرائيل) والهند وهولندا وسويسرا وتايلند وألمانيا وروسيا وكوريا الجنوبية وكندا والأرجنتين واليونان.

كما يلفت القائمون على القائمة إلى أن الصين تسعى إلى تجاوز بريطانيا في القريب العاجل في مجال الدوريات العلمية والمنشورات التي تُعنى بالبحوث، فقد قفزت الجامعات الصينية مؤخرا بقوة لتحتل مراكز أفضل على قائمة هذا العام.

وينقل القائمون على القائمة عن وزير التعليم العالي في الحكومة البريطانية، ديفيد لامي، قوله “إن النتائج تظهر أن نظام التعليم العالي في بريطانيا يتمتع بسوية عالمية، وإن لم يكن هنالك من ضمانات بأن يستمر هذا التميز قائما خلال السنوات العشر أو الـ 15 المقبلة”.

وكشف الوزير البريطاني أن الحكومة تخطط لزيادة الإنفاق على قطاع التعليم العالي في البلاد بمعدل 30 بالمائة في عام 2011، مقارنة بعام 1997، ليصل حجم الاستثمار في هذا الحقل 11 مليار جنيه إسترليني (حوالي 20 مليار دولار أمريكي) في العام الواحد.