شهدت مؤشرات أسواق الأسهم في بريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية انخفاضات حادة عند الافتتاح صباح الثلاثاء، وذلك على خلفية رفض الكونجرس الأمريكي للخطة التي طرحتها إدارة الرئيس بوش لإنقاذ المصارف الأمريكية التي تعاني من أزمة الائتمان. فقد انخفض مؤشر فوتسي في لندن بنسبة 3 في المائة، بينما انخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 1,4 في المائة.

وكانت أسواق آسيا قد شهدت هبوطا حادا في أسعار الأسهم في تعاملات صباح الثلاثاء في رد فعل مباشر على تصويت الكونجرس برفض خطة بوش.

وهبط مؤشر نيكاي 5 في المائة خلال النصف ساعة الأولى من التعاملات في بورصة طوكيو.

وفي أستراليا هبطت الأسهم بأكثر من 5 في المائة، وفي نيوزيلاندا بنسبة أكبر.

وكان مؤشر داو جونز قد هبط بنسبة 7 في المائة في بورصة نيويورك في أسوا خسارة يحققها من حيث النقاط في يوم واحد ليهبط 778بمقدار نقطة.

وقد انخفضت أسعار الأسهم في بورصة نيويورك بعد رفض مشروع قانون خطة الإنقاذ المالية.

وشهدت الأسواق المالية في مختلف أنحاء العالم انخفاضاً رغم عمليات التدخل الكبيرة من المصارف المركزية التي حاولت طمأنة المستثمرين. وتعرضت الأسواق الأوروبية لخسائر كبيرة، فيما يتحمل القطاع المصرفي الضغط بشكل خاص. وقد أقفلت أسعار الأسهم في بورصة لندن وباريس بانخفاض تجاوز الخمسة بالمائة.