وقع الرئيس الأميركي “جورج بوش” ونشر قانون خطة إنقاذ النظام المالي التي أقرها مجلس النواب الجمعة في خطوة كانت تترقبها كل البورصات العالمية التي انتعشت قليلا.

ووافق مجلس النواب على خطة وزير الخزانة “هنري بولسن” لإنقاذ النظام المالي التي تبلغ كلفتها 700 مليار دولار بغالبية 263 صوتا مقابل 171 بعد أن كان رفضها الاثنين. وتسبب رفضه الخطة بفارق 13 صوتا (228 مقابل 205) بانهيار مؤشر داو جونز والبورصات العالمية.

وصوت النواب الجمعة على صيغة جديدة معدلة بعد مرورها في مجلس الشيوخ أضيف إليها حوالي 150 مليار دولار كقروض على الضرائب ومساعدات أخرى. وكان عدد من النواب أعلنوا الخميس أنهم سيغيرون تصويتهم ما ساهم في تنفيس الاحتقان في أسواق المال. وكان مجلس الشيوخ الأميركي اقر الخطة الأربعاء.

وبعد وقت قصير من إقرار الخطة في مجلس النواب أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي وقع ونشر “قانون دعم الاستقرار الاقتصادي العاجل 2008” الذي أصبح بالتالي نافذا.

وكانت بورصة وول ستريت فتحت الجمعة على ارتفاع وقد حافظت عليه بعد إقرار الخطة، وسجل مؤشر داو جونز الساعة 17,30 تغ ارتفاعا بنسبة 1,27% بينما ارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 1,26%..

وحافظت بورصة نيويورك على شيء من الانتعاش مع إعلان مصرف فيلز فارغو شراء مصرف فاكوفيا المنافس في نموذج جديد على إعادة هيكلة القطاع المصرفي الأميركي بدأ العمل بها منذ بضعة أسابيع.

وأقفلت البورصات الأوروبية على ارتفاع بعد تفاؤلها بعملية التصويت في مجلس النواب الأميركي. وارتفعت بورصة باريس 2,96% لتعود إلى تجاوز الأربعة آلاف نقطة وتصل إلى 4080,75. وارتفعت بورصة فرانكفورت بنسبة 2,41% لتصل إلى 5897,03 نقطة. وتحسن مؤشر “فوتسي-100” في بورصة لندن بنسبة 2,26% ليصل إلى 4980 نقطة.

وتابعت المصارف المركزية ضخ الأموال في الأسواق، فقد أعلن البنك المركزي الياباني الجمعة انه ضخ 800 مليار ين (5,5 مليارات يورو) في النظام المصرفي الياباني بهدف تأمين تغذية كافية بالسيولة لمواجهة الأزمة العالمية. ويتدخل البنك المركزي الياباني في السوق لليوم الثالث عشر على التوالي.