تستعدّ الدول العربية بدعم من إيران لتقديم قرار أمام الجمعية السنوية للوكالة الدولية للطاقة الذرية يدعو كل دول الشرق الأوسط بما فيها الكيان الإسرائيلي إلى عدم تجربة أو تطوير قنابل ذرية وعدم الوقوف في وجه إقامة منطقة إقليمية خالية من الأسلحة النووية.

وقد أدانت (إسرائيل) هذا التحرك الهادف لعزلها في هذا المحفل الدولي، وتقدمت بطلب حول مشروع القرار الذي يحمل عنوان “قدرات إسرائيل النووية” لنزعه من جدول الأعمال. ومن المتوقع بحث هذا الطلب في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

وأدان السفير الإيراني علي أصغر سلطانية ما وصفه بالصمت المخجل لحلفاء (إسرائيل) الغربيين على امتلاكها لترسانة نووية، وقال إن هذا لا يدع مجالا للشك حول الحاجة العاجلة لإصلاح الأمم المتحدة.

وكانت الدول العربية قد أرجأت تحركا مماثلا في المؤتمر السنوي للوكالة الذرية التي تضم 145 دولة في العام الماضي.

لكن الاستياء ظل قائما من عدم القيام بعمل حيال الترسانة النووية الإسرائيلية التي يفترض أنها الوحيدة في الشرق الأوسط، ويقول منتقدوها إنها أدت إلى انعدام توازن القوى ودفعت الخصوم في منطقة غير مستقرة إلى السعي لامتلاك أسلحة نووية.