قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار أن الحصار المستمر على غزة منذ عامين ما زال مشدداً وأن معابر القطاع ما زالت مغلقة بشكل محكم، مشيرا إلى أن ما يفتح منها بشكل جزئي لا يفي بـ 15 بالمائة من حاجيات السكان.

وأوضح “الخضري” في تصريح صحفي صدر عنه اليوم أن “الاحتلال الإسرائيلي يوهم العالم بإنهائه الحصار عن قطاع غزة بهدف تخفيف الضغط عليه ولإيهام العالم بأنه استجاب لدعوات فك الحصار عن الفلسطينيين”.

ولفت الانتباه إلى أن غزة ما زالت تعيش تحت وطأة الحصار وتهديده لحياة مليون ونصف المليون إنسان، كما أن الضفة الغربية تعيش تحت رحمة الجدار العنصري الفاصل وحواجز الموت وملاحقة الفلسطينيين وأرزاقهم وتجارتهم ومعارضهم التجارية إلى جانب محاولات تهويد القدس والحفريات قرب وأسفل المسجد الأقصى وملاحقة المقدسيين.

ودعا الخضري لفضح هذه الافتراءات وكشف حقيقة وآثار حصار قطاع غزة الكارثية على كافة النواحي الاقتصادية والصحية والاجتماعية والتعليمية والزراعية والتجارية.