تدرس إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش امتلاك نسبة من الأسهم في عدد من البنوك الأميركية ضمن خيارات أخرى مطروحة في إطار تطبيق خطة الإنقاذ المالي لحماية النظام المصرفي الأميركي.

وقال مسؤول بالإدارة الأميركية إن هذا الخيار أحد الحلول المطروحة طبقا لخطة الإنقاذ للتعامل مع تداعيات الأزمة المالية الخطيرة التي تسببت بالفعل في أكبر اضطرابات في وول ستريت منذ سبعة عقود.

وفي وقت سابق توقع وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الأربعاء أن يستمر الإفلاس في الولايات المتحدة رغم خطة الإنقاذ الأميركية لمواجهة تداعيات الأزمة المالية.

وقال بولسون إن مزيدا من البنوك قد تعلن إفلاسها نظرا لمرور النظام المالي الأميركي بفترة “عصيبة” لإعادة الهيكلة.

في السياق ذاته أعلن البنك المركزي الياباني ضخ نحو 40 مليار دولار في النظام المصرفي لمواجهة نقص السيولة، وهو التدخل السابع عشر على التوالي للبنك.

وكان بنك اليابان قد رفض الانضمام إلى خفض الفوائد الذي قررته ستة بنوك مركزية عالمية كبرى، مؤكدا أن السوق النقدية اليابانية مستقرة مقارنة مع الأسواق الأخرى في البلدان الصناعية.

وكانت الحكومة البريطانية تبنت الثلاثاء خطة وصفت بأنها تاريخية تمثلت في ضخ 250 مليار جنيه إسترليني في سوق المال. وترمي الحكومة من خلال هذا التدخل إلى إعادة الاستقرار للقطاع المصرفي.