قال “اولي هاينونين” المسؤول المعني بضمانات عدم الانتشار النووي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماع لمجلس محافظي الوكالة أن مراقبي الوكالة أجبروا على مغادرة محطة إنتاج البلوتنيوم في مجمع “يونجبيون” بكوريا الشمالية هذا الأسبوع.

وقالت مليسا فليمينج المتحدثة باسم الوكالة الدولية “لم يعد هناك أختام ومعدات مراقبة في منشأة إعادة المعالجة للبلوتينوم.” وأضافت ملخصة تصريحات هاينونين “قالت (كوريا الشمالية) مجددا أن من الآن فصاعدا لن يسمح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدخول محطة إعادة المعالجة.”

وأعلنت للصحفيين خارج الاجتماع في فيينا أن كوريا الشمالية أبلغت الوكالة أيضا أنها تعتزم تزويد محطة إعادة المعالجة بمواد نووية “في غضون أسبوع.”

من جهتها قالت كوريا الشمالية يوم الجمعة أنها تعمل على إعادة تشغيل مجمع “يونجبيون” الذي كانت بدأت تفكيكه في نوفمبر تشرين الثاني وفقا لاتفاق لنزع السلاح مقابل مساعدات توصلت إليه مع خمس قوى عالمية.

وقال محللون نوويون إن كوريا الشمالية ستحتاج عاما على الأقل لإعادة تشغيل المحطة بعد أن جرى تفكيكها إلى حد كبير العام الماضي.

وقال دبلوماسيون أنه مع أخذ هذا في الاعتبار فإن الهدف الأقرب لكوريا الشمالية قد يكون انتزاع تنازلات تكتيكية من واشنطن وليس إعادة تشغيل المحطة.

لكن مسؤولا بالأمم المتحدة قال إن من المتوقع أن تطالب كوريا الشمالية بإزالة أختام الوكالة من آلاف من قضبان الوقود المستنفد في المخازن اللازمة لاستئناف عملية إنتاج البلوتنيوم.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس “الجميع يعرفون ما هو الطريق للأمام.. الطريق للأمام هو الوصول إلى اتفاق بشأن بروتوكول للتحقق حتى نتمكن من مواصلة نهج نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.” وأضافت قائلة “الكوريون الشماليون يعرفون ذلك. لذلك فسنواصل العمل مع شركائنا بشأن الخطوات التي قد نحتاج لاتخاذها.