يبحث مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة في جلسة تعقد على مستوى الوزراء أنشطة المستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية المحتلة لينهي شهورًا من صمته بشأن الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق إن النقاش يجري اليوم الجمعة لاغتنام فرصة وجود عدد من وزراء الخارجية في نيويورك بمناسبة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويعقد الاجتماع بطلب من السعودية ومساندة من وزراء الخارجية العرب الذين اجتمعوا يوم الأربعاء الماضي في نيويورك لمناقشة قضية المستوطنات.

وقال دبلوماسيون غربيون إنه ليس من المتوقع أن يتخذ المجلس أي إجراء بإصدار بيان مشترك أو قرار، مع العلم بأن مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة لم يتوصل لاتفاق بشأن أي شيء يتعلق بالشرق الأوسط على مدى شهور.

ومنذ أسابيع تطالب المجموعة العربية في الأمم المتحدة بمناقشة قضية المستوطنات الإسرائيلية في مجلس الأمن، ولكن الولايات المتحدة ظلت تعرقل الأمر مبدية تحفظات على الاقتراح.