اتفق الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري مع رئيس الحكومة الهندية مانموهان سينغ على استئناف الحوار بين بلديهما بعد أشهر من القطيعة. وقد اجتمع الزعيمان في نيويورك على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وجاء في بيان مشترك صدر عقب اجتماع الزعيمين أنهما اتفقا على أن يقوم وزيرا خارجيتهما باستئناف المحادثات بين البلدين في غضون ثلاثة شهور.

يذكر أن الحوار الهندي-الباكستاني الذي استمر أربع سنوات لم يسفر عن نتائج تذكر فيما يخص القضايا الخلافية الرئيسية بينهما كمشكلة كشمير.

ويعد هذا أول لقاء يجمع رئيس الحكومة الهندية بالرئيس زرداري الذي حلّ محل الرئيس برويز مشرف في وقت سابق من الشهر الجاري.

ويشمل الحوار بين البلدين ثمانية محاور تتناول قضايا شتى منها الاقتصادية والحدودية إضافة إلى “الإرهاب” وكشمير.

وجاء في البيان المشترك: “اعترف الزعيمان بأن العملية السلمية تعرضت إلى ضغوط شديدة في الأشهر الأخيرة.”