جماعة العدل و الإحسان

الصويرة

بيان

للرأي العام المحلي و الوطني

أجلت المحكمة الابتدائية بالصويرة يوم الاثنين 15 شتنبر 2008 محاكمة عضو مجلس الإرشاد الأستاذ عبد الهادي بلخيلية وخمسة إخوة من جماعة العدل والإحسان، لأجل المداولة يوم 29/09/2008 ، وكانت قد أقدمت القوات الأمنية مدعومة بأجهزة الاستخبارات بمدينة الصويرة يوم السبت 23 فبراير 2008 على اقتحام بيت أحد أعضاء الجماعة الذي كان يضم لقاء إرشاديا تواصليا بحضور الأستاذ عبد الهادي بلخيلية عضو مجلس إرشاد الجماعة ،وقد تم اقتياد ما يقرب من 70 عضوا إلى مركز الشرطة، حيث تعرض 6 إخوة للاستنطاق المطول من بينهم الأستاذ عبد الهادي بلخيلية، وحررت محاضر متابعة في حقهم، بتهمة عقد تجمعات عامة بدون ترخيص، و لم يتم إطلاق سراح الجميع إلا في الساعات الأولى من صباح يوم الغد, و إننا في جماعة العدل و الإحسان إذ نخبر بهذا الفصل الجديد من المحاكمات الظالمة التي تطال جماعة العدل والإحسان نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي :

1- إدانتنا للمتابعة القضائية الجائرة في حق 6 من أعضاء الجماعة من بينهم الأستاذ عبد الهادي بلخيلية عضو مجلس إرشاد الجماعة؛

2- دعوتنا كافة هيئات المجتمع المدني لمساندتنا لرفع الحصار الممنهج المصلت على أعضائنا و أنشطتنا؛

3- تأكيدنا على أن الجماعة تمارس نشاطها في ظل المشروعية الواضحة ،يؤكد ذلك نظامها الأساسي الذي ثم إيداعه بكيفية سليمة و كثير من الأحكام القضائية التي أثبتت قانونية الجماعة و قانونية مجالسها.

“و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

و حرر بالصويرة في 14 رمضان 1429

الموافق ل 15 شتنبر 2008