فازت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني رسميا بزعامة حزب كاديما خلال الانتخابات التي جرت الأربعاء بعد أن تقدمت على أبرز منافسيها وزير النقل شاؤول موفاز.

وكان مفاوضو “”السلام”” الفلسطينيون بين الذين أشادوا بفوز ليفني بعد أن بدأت النتائج الرسمية تؤكد انتصارها، وكانت ليفني قد قادت المفاوضات مع الفلسطينيين هذا العام.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات “لأن ليفني كانت منغمسة في عملية السلام فإننا نعتقد أنها ستتابع مساعي السلام معنا”، وأضاف “نحن نرحب باختيار الشعب الإسرائيلي”.

أما رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية فيرى أن الانتخابات التي يشهدها حزب كاديما لا تعني شيئا بالنسبة للشعب الفلسطيني، فجميع القيادات الإسرائيلية تلتقي على رفض الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني على حد قوله.