أعلنت البنوك العالمية الكبيرة عن إجراءات للسيطرة على انهيار أسواق المال العالمية، في وقت أغلقت الأسواق الآسيوية على هبوط حاد فيما افتتحت الأسواق الأوروبية على هبوط مماثل وذلك بعد الخسائر التي تكبدتها الأسواق الأميركية أمس.

ففي آسيا أغلقت الأسواق على هبوط حاد، حيث هبط مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 2.2% إلى أدنى مستوى في ثلاث سنوات اليوم الخميس بعد يوم من الارتفاع النسبي أمس إثر تفاؤل أحدثته خطة الإنقاذ الأميركية لشركة التأمين المتعثرة (أي آي جي).

وفي هونغ كونغ تراجعت البورصة بأكثر من 7% في الساعة الأولى من التعاملات في واحد من أسوأ الأسابيع بالنسبة لأسهم هونغ كونغ.

وفي الصين تراجعت بورصة شنغهاي على خلفية خسائر بورصة وول ستريت الأميركية أمس.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية في الصين أن مؤشر شنغهاي المجمع انخفض في بداية تعاملات اليوم بنسبة 5.84 % إلى 1816.44 نقطة.

وفي بورصة مانيلا، واصلت الأسهم الفلبينية تراجعها اليوم بعد بداية إيجابية لمدة قصيرة للغاية حيث انخفض المؤشر الرئيسي بنسبة 4.25% إلى 2352.23 نقطة.

وفقدت أسهم نيوزيلندا أكثر من 3% من قيمتها في تعاملات صباح اليوم.

وفي سيدني فقدت الأسهم الأسترالية نسبة 3.3% من قيمتها صباح اليوم كرد فعل لخسائر الأسهم الأميركية في بورصة وول ستريت.

وفي موسكو تواصل العمل بقرار تعليق عمل السوق المالية الروسية الصادر الأربعاء بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها السوق بنحو 10% قبل يومين.

أما في أوروبا فقد انخفضت الأسهم في بداية المعاملات في اتجاه قادته شركات التأمين، حيث انخفض مؤشر يوروفروست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في الولايات المتحدة بنسبة 0.5%.