قال اللواء يحيى صفوي، المساعد والمستشار الأعلى لمرشد الثورة الإيرانية، علي خامنئي إن مسؤولية “الدفاع عن الخليج الفارسي”، نُقلت إلى القوه البحرية للحرس الثوري الذي قال إن صواريخه “تغطي كامل المنطقة.”

وأضاف اللواء صفوي الثلاثاء أن مسؤولية الدفاع عن بحر عُمان وبحر قزوين قد نقلت إلى الجيش، وذلك دون أن يحدد موعد صدور القرار الذي يؤكد ما سبق لقيادات في البحرية الأمريكية أن أعلنته حول انتقال الحرس الثوري إلى مياه الخليج التي تتواجد وحداتها فيها.

كما أكد أن القوات المسلحة الإيرانية، وبكافه إمكانياتها الدفاعية، بما فيها القوات الجوية والبحرية والصواريخ تحت السطح، “بإمكانها السيطرة علي مضيق هرمز” وفق ما أوردته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية في لقاء خاص معه.

وبخصوص التهديدات الأميركية قال صفوي: “في حال شنت أميركا أي عدوان على إيران فإن 200 ألف جندي أميركي ينتشرون في المنطقة سيتعرضون لخطر جاد،” مضيفاً أن واشنطن غير قادرة على فتح جبهة رابعة بعد أفغانستان والعراق وجورجيا.

وكان قائد الأسطول الأمريكي الخامس، الأدميرال كيفن كوسجريف، قد أكد: “يبدو أن إيران اتخذت قرارا بدأت بتطبيقه الصيف الماضي، يقضي بتحويل الخليج إلى منطقة عمليات للحرس الثوري. أما المياه الواقعة خارج هذه المنطقة، سواء في خليج عُمان أو شمالي بحر العرب، فقد ظلت تحت سيطرة البحرية الإيرانية.”