انعقد بحمد الله عز وجل المجلس الإقليمي للدائرة السياسية لإقليم الشرق في دورته العادية للموسم الدعوي 2008-2009 وذلك يوم الأحد 13 رمضان 1429 هـ الموافق لـ 14 شتنبر 2008 تحت شعار قوله تعالى: “وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون”.

وقد شارك في هذه الدورة كل مسؤولي ومسؤولات أجهزة الدائرة السياسية وعدد من الفعاليات بالإقليم، وقد تميزت هذه الدورة بجو عال من النقاش والتواصل وطرحت عدد من المقترحات والأفكار الجديدة في جو إيماني أخوي وفي انسجام تام.

كما ميز هذه الدورة الحضور الوازن والفعال لمؤسسات الجماعة تنظيم الإخوان وتنظيم الأخوات، وحضور الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان.

وافتتحت الدورة بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تلى ذلك كلمة ألقاها كاتب الإقليم ذكر فيها بالسياق الذي جاء فيه انعقاد هذه الدورة والأوضاع التي تمر بها الجماعة المباركة كما نوه بالمستوى الراقي لعمل الدائرة السياسية بإقليم الشرق، بعد ذلك أعطيت كلمات لمختلف مؤسسات الجماعة الأخرى، ثم تداول المجلس في عدد من القضايا الراهنة على المستوى الوطني والمحلي المرتبطة بالواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي المغربي والآفاق المنتظرة والرهانات المطروحة في ظل التحولات الدولية والإقليمية والوطنية، كما تمت مناقشة بعض القضايا التنظيمية والتدبيرية لمؤسسات الدائرة السياسية، وتم كذلك خلال هذه الدورة عرض المخطط الثلاثي الذي تمت المصادقة عليه في المجلس القطري للدائرة السياسية وشرح مضامنيه.

وقد شهدت هذه الدورة عرض البرنامج السنوي للدائرة السياسية -إقليم الشرق- للموسم الدعوي 2008-2009 ومناقشة مضامينه وتمت المصادقة عليه بالإجماع في جو من الانسجام والنقاش المثمر والجاد.

واختتمت الدورة بكلمة للأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والاحسان ذكر فيها بالمعاني الربانية التي يجب أن يصطبغ بها عملنا السياسي وأن لا يفقد الحبل الرابط الذي يربطه بالله عز وجل، وأن تكون جميع حركاتنا فيها نية خالصة لله تعالى، وأن لا ننغمس في الانجازات والسعي اليومي الدؤوب بدون نية وحضور مع الله عز وجل، وأن نستلهم السداد والتوفيق من الله عز وجل والارتباط الدائم به ومراقبته في كل أعمالنا. كما ذكر بضرورة الحرص على قراءة القرآن وتدبره وحفظه، والمحافظة على يوم المؤمن وليلته لأنه الحصن الحصين والحبل المتين. وفي الأخير ختم المجلس بالدعاء وقراءة الفاتحة.