أفادت إحصاءات منظمة اليونيسف التي تصدر السبت في عدد خاص من مجلة لانست الطبية البريطانية في مناسبة ذكرى مؤتمر “الما آتا”، أن إجمالي وفيات الأطفال في العالم الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، بلغ 9.2 ملايين في العام 2007.

ويلعب الفقر ونقص الرعاية الصحية وعدم توفر اللقاحات دورا رئيسيا في وفيات الأطفال.

وفي العام 2006، تخطت وفيات الأطفال للمرة الأولى عتبة العشرة ملايين، في مقابل حوالي 13 مليونا في 1990.

وعلى مستوى الكرة الأرضية، تدنت الوفيات بنسبة 27% بين 1990 (93 وفاة لكل ألف ولادة) و2007 (68 وفاة لكل ألف).

وكان المؤتمر الدولي الذي عقد في الما اتا في 12 سبتمبر 1978، شدد على ضرورة الإسراع في التحرك لحماية وتطوير الأوضاع الصحية لجميع شعوب العالم.

وبعد ثلاثين عاما، لا تزال إحصاءات وفيات الأطفال تؤكد وجود تباين كبير بين البلدان الفقيرة والبلدان الغنية.

وبوفاة 169 طفلا من كل ألف لدى ولادتهم، فإن وفيات الأطفال هي الأعلى في إفريقيا الغربية والوسطى. أما وفيات الأطفال في البلدان الصناعية فتبلغ ستة في الألف.