قررت المحكمة الابتدائية بمدينة فاس يوم الثلاثاء الماضي تأجيل النظر في ملف ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان، هم: عبد المولى المشرقي، كمال الفحيل، محمد بوظاهر، إلى تاريخ 4 نونبر 2008. ويتابع المعنيون بتهمة التجمهر وإهانة موظف.

وترجع وقائع هذا الحدث إلى السابع من شهر مارس الماضي عندما أقدمت قوات المخزن على مداهمة وقفة مسجدية تضامنية مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، حيث عمدت إلى تفريق الوقفة بالقوة مستعملة كل أشكال التعنيف بالضرب بالهراوات والسب والشتم البذيء. واعتقل 8 مشاركين في الوقفة منهم 3 من أعضاء العدل والإحسان هم المعنيون بالمتابعة القضائية كالعادة.. وقد تعرض المعنيون للضرب والإهانة بمخفر الشرطة قبل أن تُلفق لهم التهم المذكورة.