قالت “دانا بيرينو” المتحدثة باسم البيت الأبيض أمس أنه من المرجح أن يكشف الرئيس الأميركي جورج بوش عن قرار بشأن عديد القوات الأميركية في العراق الأسبوع الحالي.

وردا على سؤال عما إذا كان بوش سيقبل توصيات الجنرال “ديفيد بترايوس” قائد القوات الأميركية في العراق، وغيره من المسؤولين العسكريين، قالت بيرينو “”سأترك ذلك للإعلان الذي سيدلي به الرئيس””.

وذكر مسؤولون أميركيون في مجال الدفاع أنه من المتوقع أن يعلن بوش عن تخفيضات قليلة فقط في مستويات القوات الأميركية في العراق مطلع العام المقبل بموجب خطة قدمت له تدعو إلى نقل قوات من العراق إلى أفغانستان.

وأكد مسؤول كبير في الدفاع لصحيفة “نيويورك تايمز” أن الخطة تدعو إلى تقليص الألوية القتالية الأميركية في العراق من 15 إلى 14 لواء فقط كما تدعو إلى تقليص الحجم الإجمالي للقوات بنحو 8000 جندي بحلول آذار.

من جهة أخرى قال نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي إن المفاوضات المتعلقة بالاتفاقية الأمنية المزمع توقيعها بين بغداد وواشنطن منقطعة منذ مدة وأن هناك خلافات في وجهات النظر حول العديد من المسائل التي وصفها بأنها “”هامة وحساسة””.