كشف المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى، أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت خلال شهر غشت المنصرم (338) مواطنا فلسطينيا من محافظات مختلفة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر، مشيرا إلى أن عدد المداهمات المنزلية والليلية التي نفذها جيش الاحتلال في محافظات الضفة الغربية قد وصلت إلى (95) عملية مداهمة، وأن عدد المحافظات التي اقتحمتها قوات الاحتلال واعتدت عليها هي (12) محافظة.

ونوه المركز الفلسطيني إلى أن من بين المختطفين، أطفالا ونساء وطلابا ومحامين ومسنين وصحفيين وأجانب وأعضاء منتخبين في المجالس البلدية، مشيرا إلى أن الاحتلال لم يتورع خلال عمليات المداهمة والاختطاف من الاعتداء على المساجد.

وأوضح في الوقت ذاته أن قوات الاحتلال الصهيوني استخدمت خلال تلك العمليات المنافية لكافة القوانين والمعاهدات الدولية، استخدمت الكلاب البوليسية ومارست إرهاب المواطنين خاصة الأطفال وهددتهم بقوة السلاح والعتاد العسكري، وأجبرتهم في كثير من الأحيان على خلع ملابسهم وتجريدهم منها، كما كبّلت قوات الاحتلال المختطفين من أياديهم وأغمضت عيونهم بشرائط قماشية خلال عمليات الاعتقال والاختطاف، كما وتعرض المختطفون إلى إهانات وإذلال بالجملة، فيما تعرض جزء كبير منهم للتحقيق القاسي، بينما ينتظر البعض دوره في المثول أمام المحققين الصهاينة.