قال قائد القوات الأميركية بالعراق الجنرال ديفد بتراوس إن قوات بلاده بإمكانها مغادرة بغداد في يوليو 2009، مشيدا بالتحسن الأمني الذي طرأ على العاصمة في الآونة الأخيرة.

وقال بتراوس -في مقابلة مع صحيفة الفايننشال تايمز- أن قوات بلاده انسحبت من 13 محافظة عراقية من أصل 18, مضيفا أن الهجمات انخفضت من 180 في يونيو 2007 إلى نحو 25 فقط في الآونة الأخيرة..

ويأمل كبار الضباط في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن يسهم “”تحسن الوضع الأمني”” في العراق في إجراء مزيد من التخفيضات في خريف هذا العام للحد من الضغط على القوات العسكرية في أفغانستان.

ومن المقرر أن يترك بتراوس منصبه في وقت لاحق من هذا الشهر ليصبح رئيس القيادة المركزية التي تشرف على العمليات الأميركية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والقرن الأفريقي.