أعلن مسؤولون باكستانيون أن قوات خاصة تابعة لحلف الناتو تدعمها طائرات هليكوبتر شنت هجوما فجر الأربعاء على قرية باكستانية قرب الحدود الأفغانية، مما أسفر عن مقتل 20 فردا على الأقل من بينهم نساء وأطفال.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن عويس أحمد غاني محافظ إقليم شمال غرب باكستان في بيان له قوله “إن الهجوم يعد اعتداء على سيادة باكستان، وإن الشعب الباكستاني ينتظر من الجيش أن يدافع عن سيادة باكستان”.

كما نقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤول أمني رفيع المستوى أن أربع طائرات هليكوبتر عبرت الحدود الأفغانية الباكستانية وشنت الهجوم في قرية أنجور اده الواقعة في إقليم جنوب وزيرستان.

وتصاعدت الضغوط الأمريكية على الحكومة الباكستانية مؤخرا لزيادة عملياتها العسكرية التي تستهدف مسلحي القاعدة وطالبان الذين يتخذون من قرى باكستانية قرب الحدود الأفغانية قواعد لشن هجماتهم في أفغانستان.

فيما أعلنت الحكومة الباكستانية الاثنين الماضي وقف عملياتها العسكرية ضد مسلحي طالبان خلال شهر رمضان.