حصل السيناتور باراك اوباما على الترشيح الرسمي للحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية التي ستجرى في نوفمبر المقبل، أمام منافسه الجمهوري جون ماكين. وهو الأمر الذي كان متوقعا، خلال المؤتمر المنعقد في مدينة دنفر في ولاية كولورادو، ليصبح اوباما أول مرشح أسود يرشحه أحد الحزبين الرئيسيين في أمريكا.

وتظهر آخر استطلاعات الرأي الأمريكية أن المنافسة لم تحسم حتى الآن لأي من المرشحيّن، اوباما وماكين. كما أنه من غير الممكن التكهن بعدد الناخبين الأمريكيين الذين سيعطون أصواتهم لرئيس أسود، والذي تدور حوله تساؤلات عن وطنيته، وعن كونه مسلما في حقيقته.

من جهتهما، قال الرئيس السابق كلنتون إن اوباما “جاهز لقيادة أمريكا، واستعادة القيادة الأمريكية في العالم”.

كما قدمت زوجته هيلاري كلنتون دعما قويا لاوباما خلال كلمتها أمام المؤتمر مساء الأربعاء، وقالت إنها ستعطي صوتها له وتتوقع أن يكون رئيسا لها، ودعت أتباع الحزب إلى انتخابه.