قضى 25 مهاجرا إفريقيا من الجوع والعطش والتعرض للعوامل الجوية القاسية في عرض البحر أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا على متن أحد القوارب.

فيما أنقذت سفينة شحن 25 آخرين من بينهم خمس نساء وخمسة أطفال بالقرب من ساحل ألميريا جنوبي إسبانيا.

وأنقذت السفينة، التي كانت تبحر بين ملقا ومليلية المغربية المحتلة، المهاجرين من على قاربهم الذي غمرت المياه نصفه.

وتشير التقديرات الأوروبية إلى أنه في كل عام يحاول نحو 10 آلاف من الأفارقة دخول إسبانيا باستخدام القوارب بحثا عن فرص عمل في أوروبا.

وقالت إحدى العاملات في الصليب الأحمر إن إحدى النساء قد فقدت زوجها وثلاثة أطفال في البحر، وهي تعاني من الصدمة وفي حال من الأسى الشديد”.

وتوفي921 مهاجرا عام 2007 بسبب العوامل الجوية القاسية أو الحوادث أثناء سفرهم بالبحر إلى إسبانيا، وفقا لإحصائيات منظمة حقوق الإنسان في الأندلس، إحدى المنظمات غير الحكومية في إسبانيا.