رغم تهديدات الكيان الإسرائيلي، يستعد أكثر من 40 ناشطًا دوليًا اليوم الجمعة لدخول شواطئ قطاع غزة المحاصر من قبل الاحتلال الإسرائيلي، بسفينين لكسر الحصار الخانق المفروض منذ أكثر من عام

وقد هددت سلطات الاحتلال الناشطين الذين أبحروا من اليونان رافعين شعار “حرروا غزة”، باستخدام العنف ضدهم إذا اقتربوا من شواطئ القطاع.

وقال رامي عبدو الناطق باسم اللجنة الشعبية الفلسطينية لكسر الحصار: “إن كل من على متن السفينتين مصممون على الدخول إلى قطاع غزة، ليشاهدوا ما يتعرض له الشعب الفلسطيني جراء الحصار المفروض على القطاع”.

ونقلت قناة “الجزيرة” الإخبارية عن أسامة قشوع أحد المعدين للسفينتين قوله بمؤتمر صحفي عقد عبر الفيديو بين منظمي الحركة بقبرص واللجنة الشعبية لمواجهة الحصار واللجنة الدولية لفك الحصار عن غزة اللتين تنسقان لاستقبال السفينة “سنبحر إلى غزة رغم التهديدات الإسرائيلية”.

يذكر أن الخارجية الإسرائيلية كانت وجّهت “رسالة مفتوحة” إلى المتضامنين عبر سفارتها في أثينا الثلاثاء تحذرهم فيها من الاقتراب من شواطئ غزة.