ستبعدد مدير أمن القاهرة اللواء إسماعيل الشاعر فرضية العمل الجنائي في حادث احتراق مجلس الشورى المصري، رافضا في الوقت نفسه الجزم بتقارير أولية أفادت بأن ماسا كهربائيا قد تسبب في الحادث المروع.

وقال الشاعر “لا دلائل أو شبهات بوجود عمل جنائي، ولا توجد تطورات أو أحداث أمنية متزامنة تدفعنا للاعتقاد بهذا الاتجاه، لكننا لا نجزم بحدوث ماس كهربائي أو غير ذلك، ننتظر تقرير المعمل الجنائي”.

ونفى تقارير صحفية بتوقيف 10 من موظفي مجلس الشعب للتحقيق معهم في الحادث، وقال إن النيابة تجري لقاءات معهم بوصفهم “شهود عيان” للحادث، وأن جهود الأمن تتركز في السيطرة على الحريق والتأكد من إخماده تماما.

وكان مصدر أمني قد رجح أن يكون الحادث وقع بسبب أعمال الصيانة التي كانت تجرى في المبنى منذ يوليو الماضي. وقال في بيان رسمي إن 11 من رجال الإطفاء و4 مدنيين أصيبوا في الحريق وتم نقلهم إلى مستشفيات قريبة.