اتهمت حركةُ المقاومة الإسلامية حماس وسائلَ الإعلام الصهيونية بالترويج لـ”أكاذيب” هدفها المساس بالعلاقات الفلسطينية المصرية، مؤكدةً أن هذه المحاولات ستبوء بالفشل بسبب متانة العلاقات بين الجانبين.

وقال الدكتور إسماعيل رضوان القيادي في الحركة: “إن الصحافة الصهيونية تنشر أكاذيب تحاول من خلالها المساس بالعلاقة الفلسطينية المصرية والعربية”.

وعقَّب على نبأ نشرته صحيفة (هآرتس) الصهيونية يقول إن مديرَ المخابرات المصرية عمر سليمان اتهم حركة حماس بعرقلة مفاوضات صفقة تبادل الأسرى: “إن مَن يُعيق إتمام هذه الصفقة هو الكيان الصهيوني الذي يحاول التهرب من استحقاقات هذه الصفقة وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين”.

وفيما يتعلق بالحوار الوطني الفلسطيني قال رضوان: “إن حركة حماس لم تتلقَّ أي دعوةٍ بشأن الحوار الداخلي، لكنها في حال تلقيها أي دعوة ستدرسها وسيكون ردها بما يعود بالنفع على الشعب الفلسطيني”.