توعد الاحتلال الإسرائيلي باستخدام “القوة” المفرطة لمنع وصول سفينة “كسر الحصار” إلى شواطئ قطاع غزة، وقال الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية، أوفير جندلمان “إن (إسرائيل) ستعمل على منع السفينة من الوصول إلى غزة ولو بالقوة، دفاعا عن (مياهها الإقليمية) ومنع أي انتهاك في هذا الصدد”.

وتضم السفينة -التي انطلقت من بحر قبرص أمس نحو بحر غزة- ناشطين وحقوقيين دوليين مناهضين للحصار الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ أربعة عشر شهراً.

واستنكر رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري استهداف الاحتلال لسفينة تحمل مساعدات طبية وإنسانية للشعب الفلسطيني بقوة السلاح، مشددا على أن اللجنة الشعبية ستسير 15 قارباً لاستقبال السفينة في عرض البحر.

واعتبر أن السفينة تأتي ضمن المقاومة المدنية، وأن عليها نشطاء من مختلف الجنسيات والأعمار حضروا لمساعدة مليون ونصف المليون إنسان في القطاع، وأن سفينة أخرى سترافقها وتحمل على متنها مساعدات طبية للأطفال الصم في غزة.