وقع حزب الله اللبناني اليوم الاثنين “بيان نيات” مع قيادات سلفية بمدينة طرابلس، في محاولة لتجاوز الاقتتال الداخلي الذي دار في مايو الماضي في بيروت بين قوى سياسية تنتمي للطائفتين السنية والشيعية أسفر عن مقتل مالا يقل عن 81 شخصا.

وتضمنت الوثيقة ثمانية بنود شددت خصوصا على “حرمة دم المسلم على المسلم” وعلى “الامتناع عن التحريض الذي يذكي نار الفتنة” وعلى “السعي للقضاء على الفكر التكفيري” عند الطرفين.

وأكدت الوثيقة “حق أي مجموعة باللجوء إلى الوسائل المشروعة للدفاع عن النفس عند تعرضها إلى اعتداء”، كما أكدت على وقوف كل طرف مع الآخر “بقوة وحزم” إذا تعرض حزب الله أو السلفيون “لأي ظلم ظاهر وجلي من أطراف داخلية أو خارجية”.

وشملت البنود تشكيل لجنة من كبار مشايخ الطرفين “للبحث في النقاط الخلافية عند الشيعة والسنة ما يساهم في حصر الخلافات ضمن اللجنة ويمنع انتقالها إلى الشارع”.