أرسل المعارض المصري “أيمن نور” رئيس حزب الغد الأسبق من سجنه رسالة إلى مرشح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية “باراك أوباما”، مؤكدا فيها أن تهمته الحقيقية هي منافسته للرئيس المصري حسني مبارك ورفضه توريث الحكم.

ويقضي نور عقوبة خمس سنوات بتهمة تزوير توكيلات مؤسسي حزب الغد. وذكرت صحيفة “المصري اليوم” القاهرية في عددها الصادر أمس، إن نور وصف في رسالته إلى أوباما التهمة المنسوبة إليه بأنها “ساذجة”.

وقال نور، الذي حل ثانياً في الانتخابات الرئاسية المصرية الماضية: “تهمتي الحقيقية هي منافستي الرئيس المصري حسني مبارك، في الانتخابات الرئاسية الماضية وتهديده لحلمه بتوريث نجله الحكم من بعده”.

وأشار نور إلى قيام عدد من “مسؤولي الإدارة الأميركية بالضغط على النظام المصري للإفراج عنه دون جدوى”، ورأى أن “النظام في مصر أدمن مثل هذه الضغوط الأدبية وأثبت قدرته على مبادلتها بالمصالح الإقليمية، مستغلاً الطبيعة الموسمية لهذه الضغوط”.