جدد ناطق باسم رئيس باكستان التأكيد على أن برويز مشرف لن يستقيل رغم مساعي التحالف الحاكم لتوجيه تهم إليه في البرلمان، في وقت تحدث فيه أحد حلفائه عن تسوية محتملة. ويأتي ذلك تعقيبا على تقارير صحف أميركية وبريطانية تحدثت -استنادا إلى مسؤولين ودبلوماسيين- عن استقالة وشيكة لمشرف.

وأحد خيارات التسوية أن يصبح مشرف رئيسا لا يملك سلطة حل البرلمان أو تعيين قائد الجيش.

ودعا مشرف أمس في يوم الاستقلال إلى مصالحة وطنية، لكنه لم يشر إلى قرار الائتلاف الحكومي بتبني مذكرة لإقالته، وإن تحدث عن مؤامرة لإضعاف البلاد.

وقال مسؤولون في التحالف الحكومي إن لائحة اتهام ضد الرئيس قد تصل البرلمان بدءا من الأسبوع القادم, وسيكون حينها أمام رئيس الهيئة التشريعية ثلاثة أيام ليرفع التهم إلى مشرف الذي يملك أسبوعين للرد عليها.

وعارض رئيس الرابطة الإسلامية نواز شريف أمس منح حصانة لمشرف، وقال قبل ذلك إنه يجب أن يحاكم بتهمة الخيانة لخرقه الدستور وتعريضه سيادة باكستان للخطر.