رفعت حركة حماس من حدة لهجتها مع مصر وقالت إن الأخيرة تعاملها فقط كـ”امتداد لجماعة الإخوان المسلمين” المحظورة في القاهرة.

وعلى خلفية إغلاق معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة المحاصر وجه المتحدثون باسم حماس الاتهامات إلى مصر بأنها تشارك الكيان الإسرائيلي في فرض الحصار على غزة مع كل ما يترتب عليه من معاناة ومآس تصيب آلاف المرضى.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن الدكتور وليد المدلل، أستاذ العلوم السياسية والمحلل السياسي الفلسطيني، قوله إن “الشعور السائد هو أن مصر تتعامل مع حماس كامتداد لحركة الإخوان المسلمين التي تناصبها العداء داخل مصر، وبالتالي فإن السلوك المصري تجاه الحركة ينطلق من هذا التصور لدور حماس”.

وأشار إلى أن مصر تتعامل مع حماس في غزة كـ”خطر استراتيجي وليس كذخر استراتيجي، وبالتالي فهي قلقة جداً من تفرد حماس بحكم قطاع غزة وتعتبره مسًا بأمنها القومي”.

وكانت حماس نظمت مظاهرة عند معبر رفح الحدودي أمس الأحد وطالبت مصر بفتحه وإنقاذ أهالي القطاع من الحصار، فيما عززت مصر تواجدها الأمني على الحدود مع القطاع خشية حدوث اختراق مثلما وقع في يناير الماضي.