جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النسائي

بـيـــــان

أقدمت السلطات المغربية بتاريخ 28/7/2008، على اعتقال السيدة خديجة زيان عضو المركز المغربي لحقوق الإنسان، لحظة زيارتها لمعتقلي أحداث سيدي إيفني بالسجن المدني إنزكان.

ويذكر أن الناشطة الحقوقية خديجة زيان لعبت دورا مهما في إقناع النساء، ضحايا التحرش الجنسي بسيدي إفني للإدلاء بشهادتهن أمام لجان التقصي.

هته الواقعة، وغيرها كثير، تؤكد من جديد زيف الشعارات الطنانة، التي وعدت نساء المغرب بعهد جديد تكرم فيه المرأة وتصان كرامتها وحريتها، عهد يحارب كل أشكال العنف ضد النساء، ويدفع قاطرة التنمية والتأهيل من أجل غد أفضل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

إن سياسة تكميم الأفواه وخنق الأصوات الحرة سياسة جبانة، تثبت يوما بعد يوم للرأي العام المحلي والدولي عجز النظام عن تدبير ملفاته، وتثبت يوما بعد يوم لمن كان يحتاج لدليل، زيف شعارات العهد الجديد من ديمقراطية وحقوق إنسان……

إن القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان وهو يتابع تطورات هته الواقعة يعلن ما يلي:

– استنكاره وبشدة هذا الاعتقال، واعتباره اعتقالا تعسفيا ماسا بالحريات والحقوق التي كفلتها القوانين والمواثيق الدولية.

– استنكاره لكل أساليب القمع والترهيب التي ينتهجها النظام لإخراس الأصوات الحرة.

– المطالبة بالتوقف الفوري عن المحاكمات الصورية بتهم ماسة بالحقوق والحريات.

– احترام السلطات المغربية للمواثيق الدولية لحقوق المرأة، والتي وقعت عليها وتعهدت باحترامها.

– دعوة كافة الهيئات والمنظمات الحقوقية والنسائية لتحمل مسؤوليتها في التصدي لهذا الانتهاك الخطير الذي تتعرض له نساء هذا البلد الحبيب.

عن المكتب القطري

للقطاع النسائي