يشيّع الفلسطينيون الشاعر محمود درويش الثلاثاء في جنازة رسمية برام الله في الضفة الغربية، إثر وفاته السبت بعد مضاعفات جراحة في القلب أجريت له في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية.

وفي الوقت الذي أعلن فيه الرئيس عباس الحداد العام لمدة ثلاثة أيام، فتحت وزارة الثقافة الفلسطينية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزّة برئاسة إسماعيل هنية، بيتاً لتقبل التعازي في وفاة درويش في القطاع، كما ركز تلفزيون الأقصى التابع لـ”حماس” في شريطه الإخباري على الحدث ونقل نعياً خاصاً لرئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل الذي يتخذ دمشق مقراً له.

وأوقف التلفزيون الفلسطيني التابع للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بث برامجه المعتادة، واكتفى بتقديم برامج خاصة بالشاعر الراحل.

هذا ومن المقرر نقل جثمان الشاعر الفقيد من الولايات المتحدة إلى الأردن، ومن ثم إلى الأراضي الفلسطينية، حيث يوارى الثرى.