قال الجيش الروسي إنه تمكن من “تحرير” عاصمة أوسيتيا الجنوبية بشكل كامل من القوات الجورجية بعد يومين من المعارك الضارية بين الجانبين أسفرت عن مقتل نحو 1600 شخص، في حين أقرت موسكو بسقوط طائرتين عسكريتين أثناء المواجهات.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن قائد القوات البرية “فلاديمير بولديريف” قوله إن قواته “حررت تسخينفالي من الجيش الجورجي وبدأت تدفع الوحدات الجورجية إلى ما وراء المنطقة الواقعة تحت مسؤولية حفظ السلام”.

وأضاف بولديريف أنه يجري حاليا إجلاء الجرحى من مدنيين وعناصر قوات حفظ السلام الروسية.

وكان الرئيس الروسي “ديمتري مدفيديف” وصف الوضع في أوسيتيا الجنوبية بأنه “كارثة إنسانية”. وأضاف في اجتماع مع كبار قادة الجيش في الكرملين أن قواته تشن عملية عسكرية في أوسيتيا الجنوبية من أجل “إرغام الطرف الجورجي على السلام”. كما أكد أن جنود بلاده “يتحملون أيضا مسؤولية حماية السكان، وهذا ما نقوم به الآن”.

بدوره نفى وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” أن تكون بلاده تسعى لحرب شاملة مع جورجيا، ملقيا باللوم على السلطات الجورجية في إثارة أعمال العنف.

وجاءت تلك التأكيدات والتصريحات، بعد معارك ضارية صباح اليوم بين القوات الروسية والجورجية في عاصمة أوسيتيا الجنوبية تسخينفالي.

وذكرت وكالة رويترز أن طائرتين عسكريتين روسيتين قصفتا منطقة حول بلدة غوري الجورجية القريبة من أوسيتيا. وأعلن التلفزيون الرسمي الجورجي مقتل العديد من المدنيين وتدمير مبان سكنية في ذلك القصف.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه جورجيا إسقاطها مقاتلة روسية وأسر قائدها أثناء مواجهات اليوم، أقرت وزارة الدفاع الروسية بسقوط طائرتين عسكريتين بأوسيتيا.

وكان متحدث باسم قوات حفظ السلام الروسية أعلن في وقت سابق مقتل 15 جنديا من هذه القوات وإصابة 150 آخرين بنيران القوات الجورجية.

من جهتها قالت المتحدثة باسم حكومة أوسيتيا الجنوبية إن عدد القتلى بحسب المعطيات المتوفرة لدى الحكومة يقارب 1600 قتيل. وأضافت أن نحو 90 جريحا نقلوا لمستشفيات العاصمة.

أما سيرغي سوبيانين نائب رئيس الوزراء الروسي فقال إن أكثر من 30 ألف شخص هربوا من أوسيتيا الجنوبية منذ بدء المعارك.

عن الجزيرة نت بتصرف.