أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية عن بالغ استياء وقلق دول المجلس إزاء تصريحات مساعد وزير الخارجية الإيراني، التي قال فيها بأن الشرق الأوسط الأوسط سيبقى مركزاً للتطورات والأزمات طالما ظلت الأنظمة الملكية في الخليج قائمة، وأن النزاعات لن تحل إلا بزوال تلك الأنظمة التقليدية.

وقال “العطية” في بيان صحفي: “”مثل هذه التصريحات المشبوهة وغيرها لا تساعد إطلاقاً على بناء الثقة واحترام مبدأ حسن الجوار بين دول المنطقة، بل إن من شأنها تأجيج حدة الصراعات وإدخال المنطقة في دوامة من الأزمات الخطيرة، وتعرض مستقبلها وأمنها لشرور عظيمة””.

وأضاف “”دول مجلس التعاون تأمل أن يعي الجميع بأن الأطماع التوسعية والطموحات غير المشروعة لأي قوة سيكون مآلها الزوال، ويخطئ من يعتقد في تقديره بملائمة الظروف الراهنة للتوسع والسيطرة على حساب مصالح الآخرين””.

وأكد العطية أن دول مجلس التعاون تشعر بخيبة أمل كبيرة وقلق بالغ إزاء هذه التصريحات غير المسؤولة وهي تنتظر من إيران توضيحاً فورياً، لما جاء على لسان مساعد وزير خارجيتها.