أكد مسؤولان عراقيان الخميس، أن العراق والولايات المتحدة الأمريكية تقتربان من التوصل لاتفاق يقضي بانسحاب قوات أمريكية بحلول شهر ديسمبر من عام 2010، على أن تنسحب باقي القوات مع نهاية العام 2011.

فقد قال نائب وزير الخارجية العراقي، محمد الحاج محمود، إن حكومتي الدولتين ستتوصلان على الأرجح لاتفاق نهائي حول هذا الأمر في غضون أيام.

وقال الحاج محمود وحيدر العبادي، العضو الشيعي في البرلمان العراقي عن حزب الدعوة الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، إنه بموجب الاتفاق، فإن على القوات الأمريكية أن تلتزم بقواعدها العسكرية بحلول 30 يونيو، عوضاً عن قيامها بدوريات في شوارع العراق.

وعلى الجانب الأمريكي، قال مسؤولان أمريكيان إن المفاوضين حققوا تقدماً ويقتربون من التوصل لاتفاق نهائي، غير أنهما أوضحا أن بعض الأمور مازالت عالقة وأن انسحاب القوات الأمريكية سيكون مرتبطاً بالظروف على الأرض.

يذكر أن الوجود الأمريكي في العراق جاء بموجب تفويض من الأمم المتحدة، وهو التفويض الذي ينتهي بنهاية العام الحالي.

وترغب كل من العراق والولايات المتحدة الأمريكية بتغيير التفويض الأممي باتفاقية حول وضع القوات، والتي ستنظم عمل القوات الأمريكية في العراق.