أكدت مصادر دبلوماسية غربية أن تصاعد التوترات الدولية بين إيران والغرب دفعت الكويت إلى اتباع خطط طويلة الأجل لزيادة مخزوناتها من النفط في الخارج.وقالت الولايات المتحدة :إنها تريد حلاً دبلوماسياً للخلاف مع طهران بشأن برنامجها النووي لكنها لم تستبعد العمل العسكري إذا فشلت في التوصل لاتفاق, مما دفع إيران للتهديد بفرض قيود على الشحن عبر مضيق “هرمز” إذا تعرضت إلى أي هجوم.

وتعد الكويت سابع أكبر مصدر للنفط بالعالم, فصادراتها من النفط الخام تبلغ 1.7 مليون برميل يومياً عبر المضيق.وأشارت المصادر إلى أن الكويت تدرس خططاً لإقامة منشآت تخزين في دول آسيوية مثل الصين وفيتنام حيث تقوم ببناء مصاف, وقال دبلوماسي غربي بارز:” تخزين النفط هناك من بين الخيارات التي تجري دراستها, لكنها خطة طويلة المدى إذ أن المصافي لم تقم بعد”.

وقد أبرمت الكويت بالفعل اتفاقاً بشأن تخزين مليوني برميل من خامها في كوريا الجنوبية, ويعطي الاتفاق الأخيرة حق الأولوية في شراء الخام من مؤسسة البترول الكويتية..