اعتبرت حركة حماس الفلسطينية إفراج السلطة في الضفة الغربية عن عدد من كوادرها الذين تم اعتقالهم الأيام الماضية الضفة الغربية “أمر غير كاف”.

وكانت السلطة الفلسطينية في رام الله أطلقت ظهر أمس الجمعة سراح أربعة معتقلين من حركة حماس، بينهم الدكتور محمد غزال عضو القيادة السياسية لحركة حماس، بعد اعتقال دام لمدة يومين.

وجاء الإفراج بناءًا على تعليمات رئيس السلطة محمود عباس بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الفلسطينية، وأكدت مصادر أمنية أنه سيتم إطلاق سراح عدد آخر خلال الساعات القادمة.

في المقابل، قال سامي أبو زهري، المتحدث باسم حماس، أن الحركة تدرس الخطوات المناسبة للرد بإيجابية على هذه الخطوة، مشيرًا إلى أنها غير كافية. وطالب أبو زهري بالإفراج عن 200 شخص تعتقلهم السلطة في رام الله.

يشار إلى أن خطوة الإفراج جاءت بعد اعتقال حماس الجمعة عددًا من قادة فتح في غزة؛ فقد أعلنت مصادر في السلطة الفلسطينية قيام حركة حماس بحملة اعتقالات شملت عددًا من قادة حركة فتح في قطاع غزة فجر الجمعة.

وأضافت المصادر: “أن الاعتقالات طالت قادة كبار في الحركة، بينهم الدكتور زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية، وإبراهيم أبو النجا عضو المجلس الثوري، ومحمد القدوة محافظ غزة، وأسامة الفرا محافظ خان يونس، وعبد الله أبو سمهدانة محافظ المنطقة الوسطى”.

وجاءت حملات الاعتقال المتبادلة بعد انفجارين وقعا في غزة راح ضحيتهما ستة من نشطاء حماس، واتهمت حماس حركة فتح التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالمسئولية عن الانفجارات وقامت باعتقال عدد من نشطاء الحركة في قطاع غزة، فيما ردت السلطة في الضفة الغربية باعتقال عدد من نشطاء حماس.