أصدر مجلس الأمن الدولي الخميس، قراراً بتمديد مهمة قوات حفظ السلام الدولية في دارفور بالسودان، رغم تحفظات الولايات المتحدة الأمريكية بشأن القرار.

وتمت المصادقة على القرار بالإجماع، وبموافقة كافة الدول الخمسة عشر عليه، باستثناء الولايات المتحدة، التي لم يصوت مندوبها الدائم في المجلس على القرار، مثيراً قلق بلاده بشأن صيغة القرار.

وكان نص القرار السابق ينص على استمرار مهمة قوات حفظ السلام في دارفور لمدة عام انتهت الخميس، بينما ينتظر أن تستمر مهمتها بموجب القرار الجديد لعام آخر.

وجاء قرار تمديد عمل قوات حفظ السلام في دارفور إثر محادثات مطولة، وفي الوقت نفسه، يواجه الرئيس السوداني عمر حسن البشير احتمال اعتقاله واتهامه بارتكاب جرائم حرب

وكان السودان طلب الثلاثاء من مجلس الأمن الدولي تجميد التجديد لقوات حفظ السلام المختلطة “يونيميد،” المؤلفة من عناصر تابعة للأمم المتحدة وأخرى للاتحاد الأوروبي، إلى جانب تجميد قرار مدعي عام محكمة الجنايات الدولية، لويس أوكامبو، بإصدار مذكرة اعتقال بحق البشير.