كشف زعيم صرب البوسنة، رادوفان كراجيتش، أمام لجنة القضاة في المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة عن اتفاق مع مسؤولين أمريكيين ينص على تنحيه عن منصبه مقابل عدم ملاحقته قضائياً، محذراً من أنه يخشى على حياته.

وأوضح كراجيتش أنه توصل لاتفاق مع السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة، ريتشارد هولبروك، عام 1996 يقضي بتنحي الزعيم الصربي عن منصبه واعتزاله الحياة العامة مقابل عدم ملاحقته قضائيا إذا اختفى عن الأنظار.

وفي وقت لاحق، وصف هولبروك، من نيويورك، لشبكة CNN تصريحات كراجيتش بأنها “محض أكاذيب.”

وأضاف السفير الأمريكي السابق “ما الذي يدفع أي شخص لتصديق أخطر قاتل جماعي وأكثرهم إثارة للرعب في التاريخ الحديث؟”

وكان كراجيتش قد أصر أثناء مثوله في المحكمة الجنائية الدولية على روايته حول الصفقة المزعومة، رغم أن القاضي طلب منه عدم إثارة قضايا ليست محل اهتمام المحكمة.

وخلال جلستها الأولى، وجهت المحكمة 11 اتهاماً لكراجيتش، من بينها التطهير العرقي، وجرائم ضد الإنسانية، وانتهاكات لقوانين الحروب خلال الصراع في البوسنة والهرسك…