أعربت وزارة الخارجية الإسرائيلية الخميس عن “قلقها” إثر معلومات عن عقد أبرمته شركة ألمانية مع إيران لبناء مصنع للغاز الطبيعي المسال على الأراضي الإيرانية.

وصرح الناطق باسم الوزارة ارييه ميكل أن “الوزارة ستتوجه إلى أكبر المسؤولين في الحكومة الألمانية للمطالبة بتوضيحات والتعبير عن قلقها من كون المكتب الألماني لمراقبة الصادرات أعطى موافقته على ذلك العقد”.

وأوضح أن “قرار الحكومة الألمانية (السماح بالعقد) يتناقض مع روح العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على إيران”.

ويرى المتحدث أن هذه الموافقة “تخالف اتجاه المجتمع الدولي إلى تشديد العقوبات على إيران بشكل جوهري من أجل وقف برنامجها النووي”.

وعشية ذلك طلب مركز سيمون فايزنتال منظمة مكافحة معاداة اليهودية من برلين وقف تنفيذ العقد.

وأفاد المركز في بيان أن مجموعة شتاينر الألمانية أبرمت عقدا بقيمة مائة مليون يورو مع الحكومة الإيرانية لبناء ثلاث وحدات لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في جنوب إيران بقدرة إجمالية تبلغ عشرة آلاف برميل يوميا.

ويبدو أن الاتفاق حصل على موافقة الحكومة الألمانية لكن وزارة الاقتصاد لم تستطع التعليق على الخبر حاليا.