يجتمع مفاوضون فلسطينيون وصهاينة هذا الأسبوع للعمل على التوصل إلى اتفاق سلام شامل هذا العام، في مسعى لتحقيق هدف أمريكى طموح حتى أن رئيس الورزاء الصهيوني يقول إنه بعيد المنال.

وتعتزم وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس الاجتماع بشكل منفصل مع كل من “تسيبى ليفنى” و”أحمد قريع” اللذين يقودان المفاوضات على الجانبين ،ثم الاجتماع معهما معا في واشنطن الأربعاء.

وهذه المحادثات الثلاثية ستكون الأحدث التي تعقدها رايس هذا العام ولكنها مثل المحادثات الثنائية الفلسطينية “الإسرائيلية” لم تحرز تقدما يذكر بعد باتجاه إنهاء الصراع المستمر منذ ستة عقود.

وإلى جانب الصعوبات الفعلية المتعلقة بحل القضايا الخلافية مثل ترسيم الحدود ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس هناك عراقيل أخرى بسبب الانقسامات السياسية على الجانبين.