حذر المدير العام لمنظمة العمل العربية أحمد لقمان من استمرار موجات ارتفاع الأسعار وشبح الركود والتضخم والكساد في بعض الدول العربية حيث يواجه العمال وضعية بالغة الصعوبة اقتصاديا واجتماعيا بسبب زيادة نفقات المعيشة وتناقص الدخول النقدية والحقيقية.

وقد وصف تقرير حديث لمنظمة العمل العربية الوضع الحالي للبطالة في المنطقة بأنه الأسوأ بين جميع مناطق العالم من دون منازع وأنه في طريقه لتجاوز كل الخطوط الحمراء.

ومن واقع التقرير، فقد احتفظت المنطقة العربية بأعلى معدلات نسب البطالة بين الشباب على مستوى العالم بنسبة فاقت الـ 25%، على الرغم من تحقيق الدول العربية المصدرة للنفط فوائض مالية تقوم بضخها في مشاريع إنمائية للحد من تنامي معدلات البطالة.

فقد تصدرت المنطقة العربية قائمة أكثر المناطق بطالة بين مناطق العالم بسبب تجاوز معدل البطالة فيها 14%، وذلك من واقع بيانات التقرير الأول للتشغيل الصادر عن منظمة العمل العربية الذي سيتم الكشف عنها يوم الخميس القادم.

ويشدد التقرير على ضرورة مواجهة التحديات التي تفرضها البطالة على البلاد العربية وهي التحدي السكاني والبطالة وضعف التأهيل والحاجة إلى نقلة استراتيجية في الموارد البشرية وتراجع العائدات النفطية في بعض الدول العربية إضافة إلى التحديات الاقتصادية الخاصة بضعف التصدير وتخلف القطاعات الإنتاجية وتراجع معدلات النمو الاقتصادي في الدول النامية.