قال مصدر في الشرطة “الإسرائيلية” أنه سيتم استجواب رئيس الوزراء الصهيوني “إيهود أولمرت” الوارد اسمه في قضايا فساد واحتيال، في الأول من شهر غشت المقبل.

وأبلغ رئيس الحكومة الشرطة عبر محاميه أنه مستعد للخضوع لاستجواب محدد بساعتين بداية الشهر المقبل في مقر إقامته في القدس. وجاء إعلان أولمرت بعدما اتهمه مكتب المدعي العام بالمماطلة بغية تأخير التحقيق.

وأشار المستشار القانوني للحكومة “مناحيم مزوز” الذي هو أيضاً مدعي عام الدولة إلى أن الشرطة تواجه صعوبات مع أولمرت تتعلق بتحديد تاريخ جلسات الاستجواب ومدتها.

جدير بالذكر أن الشرطة “الإسرائيلية” لا تحتاج إلى موافقة رئيس الوزراء لاستدعائه للاستجواب لكن منصبه فرض طلب موافقته.