أعلن جيش الاحتلال الأمريكي أن تهماً بالتآمر لقتل معتقلين في العراق العام الماضي وجهت لأربعة من جنوده من لواء متمركز في ألمانيا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن جيش الاحتلال في بيان له “إن التهم مرتبطة بحوادث وقعت في بغداد بين مارس ومايو من العام الماضي قتل فيها عدة معتقلين كانوا اعتقلوا في عمليات قتالية”.

وذكر اللفتنانت كولونيل “ايريك بلوم” المتحدث باسم الجيش الأميركي إنه ستتم مراجعة قضية الجنود الأربعة لمعرفة ما إذا كانت ستتم محاكمتهم، دون تحديد موعد لجلسات الاستماع.

يذكر أن الكولونيل ستيف بويلان، الناطق باسم قائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بترايوس، حذر من أنه “من المبكر الحديث عن سحب القوات الأمريكية من العراق”.

وأضاف أن تصريحات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والناطق باسم حكومته علي الدباغ حول إمكانية سحب القوات الأميركية من العراق بحلول 2010 “أقرب إلى الطموحات”، مؤكداً: “ما زلنا نعمل على جدول مبني على الظروف على واقع الأرض بدلا من جداول زمنية عشوائية”.