رغم ما حققته الثورة الجديدة في عالم الاتصالات فإن الجدل حول سلامة استخدام “الموبايل”، ربما سيتزايد خلال الفترة المقبلة، خاصة بعدما ظهرت مخاطر جديدة تهدد أرواح مستخدمي المحمول، بل وتسببت بالفعل في قتل عدد منهم.

وقد شهد شهر يوليو الجاري مقتل أربعة أشخاص في روسيا، بعدما تعرضوا لصواعق ضربتهم أثناء رنين هواتفهم المحمولة، في حادثين منفصلين، مما أثار المخاوف من أن يكون الموبايل مصدر تهديد لمستخدميه.

وفي أعقاب الحادثين جدد عدد من الخبراء تحذيراتهم من استعمال الهاتف النقال أثناء العواصف الرعدية، وخاصة عند فتحه أو إغلاقه، حيث يكون الهاتف في تلك اللحظة هدفاً للصواعق.

وينصح الخبراء مستخدمي الموبايل بأنه إذا فاجأتك العاصفة الرعدية حينما تتكلم بالهاتف النقال، فعليك أن تطرحه جانباً بدون إغلاقه.